: صيف لاهب يباغت العراقيين وبيان رسمي للكهرباء عن تراجع التجهيز
U3F1ZWV6ZTM4MDE1OTAyNTI1OTBfRnJlZTIzOTgzNzE4NTc4NzQ=

صيف لاهب يباغت العراقيين وبيان رسمي للكهرباء عن تراجع التجهيز

صيف لاهب يباغت العراقيين وبيان رسمي للكهرباء عن تراجع التجهيز

 صيف لاهب يباغت العراقيين وبيان رسمي للكهرباء عن تراجع التجهيز 

دخل العراق فعلياً اليوم الأربعاء 1 حزيران بموسم الصيف الذي دخل بشكل مباغت بارتفاع كبير في درجات الحرارة وسط تراجع ملحوظ في ساعات تجهيز الطاقة الكهربائية.

وقال المتنبئ الجوي، صادق عطية في منشور على صفحته في الفيسبوك :"اليوم 1 حزيران هو موعد دخول فصل الصيف مُناخيا في العراق والنصف الشمالي من الارض وانتهاء فصل الربيع والتقلبات.

وأضاف "من مميزات المنظومات الضغطية خلال فصل الصيف الذي ينتهي مناخيا يوم 1 أيلول أنه بسبب ارتفاع درجات الحرارة ، والصحارى في شبه الجزيرة العربية عادةً، تسيطر منظومة ضغط منخفض حراري سطحي من الشرق والجنوب خلال هذا الفصل ومنظومة ضغط مرتفع اوروبي او اطلسي سطحي غربا، ينتج عن صراعهما انحدار ضغط يسبب نشاط بالرياح السطحية الشمالية الغربية (البوارح) عندما يكون الصراع بين المنظومتين شديدا.

وتابع عطية "أما في حال ضعف المرتفع السطحي فتتمركز خلية من الضغط المنخفض جنوب العراق والكويت فينتج عن ذلك رياح جنوبية شرقية رطبة {الشرجي} وهي كتل هوائية مدارية رطبة تأتي من بحر العرب.

ولفت الى انه "في حال تواجد مرتفع جوي في الطبقات العليا من الجو فهذا يسبب معهما موجات حارة شديدة على العراق والمنطقة تستمر احيانا لفترات طويلة".
وتوقع ان "تنحدر كتل باردة في الطبقات العليا من الجو خلال بعض فصول الصيف فتسبب انخفاض درجات الحرارة دون المعدل واحيانا هطول زخات من الامطار الرعدية.


وكانت هيأة الأنواء الجوية، توقعت أمس ارتفاع درجات الحرارة للأيام الخميس والجمعة والسبت، وجاء في تقرير لها على نسخة منه :"من المتوقع ان تتأثر البلاد بإمتدادات المنخفض الجوي الموسمي الحراري ابتداءً من يوم الخميس والأيام التي تليه ليكون الطقس صحواً وحاراً بسبب تأثير الكتلة الهوائية الحارة والرطبة المرافقة للمنخفض الحراري الموسمي بذلك سترتفع درجات الحرارة بحدود 4- 6 درجات مئوية في تلك الأيام في عموم البلاد.

وتوقعت الأنواء الجوية ان تصل درجات الحرارة العظمى الى 50 مْ.
ومع ارتفاع الحرارة وموجة الحر المتوقعة أصدرت وزارة الكهرباء بياناً عزت فيه تراجع الانتاج وساعات التجهيز للكهرباء الى نقصان الغاز المورد من ايران.

وقالت :"نظراً لتقليل خمسة مليون متر مكعب من كمية الغاز الايراني المورد، فإن ذلك ادى بالضرورة الى تحديد احمال المنظومة، وبالتالي كان سبباً لتقليص ساعات التجهيز بالطاقة الكهربائية.

وأضافت ان "الجانب الايراني قد طالب بسداد الالتزامات المالية عن مستحقات الغاز من الجانب العراقي، ومع تأخر اقرار الموازنة العامة ، والبحث عن حل بديل لقانون الامن الغذائي ، فإن ذلك سبب التلكؤ الذي نوهنا عنه آنفاً.

تابع قناة التلكرام ليصلك الخبر اول بأول ع رابط أدناه


ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة