: الكاظمي يوجه بتوزيع وجبة من الطحين واخرى من السلة الغذائية للمواطنين في هذه المحافظة
U3F1ZWV6ZTM4MDE1OTAyNTI1OTBfRnJlZTIzOTgzNzE4NTc4NzQ=

الكاظمي يوجه بتوزيع وجبة من الطحين واخرى من السلة الغذائية للمواطنين في هذه المحافظة





الكاظمي يوجه بتوزيع وجبة من الطحين واخرى من السلة الغذائية للمواطنين في هذه المحافظة

وجه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، اليوم الثلاثاء، بتوزيع وجبة من السلة الغذائية وأخرى من الطحين إلى مناطق محافظة كربلاء المقدسة تزامناً مع ذكرى استشهاد الإمام الحسين (عليه السلام) وتوافد الزائرين على المدينة المقدسة.

وقال وزير التجارة علاء الجبوري في بيان إن "رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وجه اليوم بتوزيع وجبة من مفردات السلة الغذائية ووجبة اخرى من مادة الطحين بالتزامن مع توافد اعداد كبيرة من الزائرين الى كربلاء المقدسة".
وأضاف، أن "ملاكات الوزارة بدأت الاستعدادات لتوزيع الكميات المخصصة الى عموم المواطنين في مناطق المحافظة للمساعدة في تقديم وجبات الغذاء لعموم الزائرين خلال زيارة العاشر من محرم واربعينية الإمام الحسين عليه السلام".
وأشار الجبوري إلى أن "دوائر وشركات الوزارة  تبذل جهودا استثنائية لتقديم الدعم اللوجستي لمحافظة كربلاء وتجهيز وجبة من السلة الغذائية ووجبة من مادة الطحين تحسباً للزيادات الاضافية التي تشهدها المحافظة من الزائرين التي تتدفق من جميع مناطق البلاد والعالم.

وأكد "توجيه اسطول وزارة التجارة الناقل بالتواجد في محافظة كربلاء وتشكيل لجنة مركزية بالاشراف على هذا الاسطول بالتنسيق مع محافظ كربلاء واللجان الفرعية العاملة في المحافظة لنقل الزوار من والى المدينة المقدسة فضلاً عن خروجها الى المحافظات الاخرى.

وأشار إلى "تشكيل لجنة مركزية في مركز الوزارة والشركات المساندة للتنسيق مع محافظ كربلاء وتم الاتصال تلفونيا مع المحافظ لبيان حاجة المحافظة واستعداد الوزارة لتقديم كافة اشكال الدعم اللوجستي والغذائي بما يسهم في انجاح زيارة عاشوراء وتقديم كل الدعم للمحافظة.

وكان اسطول الوزارة الناقل قد باشر منذ ليلة امس بنقل الزائرين من خارج المحافظة الى داخل المدينة المقدسة وكذلك المساهمة في خروج الزوار من كربلاء، ويأتي هذا التوجيه انسجاما مع الاعداد المليونية الكبيرة التي تصل الى محافظة كربلاء لغرض زيارة الإمام الحسين (عليه السلام) في ذكرى استشهاده.

تابع قناة التلكرام ليصلك الخبر اول بأول ع رابط أدناه
 

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة