: هام التجارة تعلن تجهيز محافظة من السلة الغذائية كاملة من ضمنها مادة الطحين
U3F1ZWV6ZTM4MDE1OTAyNTI1OTBfRnJlZTIzOTgzNzE4NTc4NzQ=

هام التجارة تعلن تجهيز محافظة من السلة الغذائية كاملة من ضمنها مادة الطحين

وزارة التجارة تعلن تجهيز هذه المحافظة من السلة الغذائية كاملة من ضمنها مادة الطحين

هام التجارة تعلن تجهيز  محافظة من السلة الغذائية كاملة من ضمنها مادة الطحين

أعلنت وزارة التجارة، اليوم الإثنين، عن اتخاذ 3 خطوات لدعم محافظة كربلاء المقدسة خلال زيارة الأربعينية من بينها تخصيص 700 شاحنة لنقل الزائرين من و الى المحافظة.

وقال المتحدث باسم وزارة التجارة محمد حنون في تصريح إن  وزارة التجارة شكلت خلية أزمة لمتابعة الزيارة الأربعينية وتقديم الدعم اللوجستي الى محافظة كربلاء.

 لافتا إلى أن وزير التجارة ترأس اليوم اجتماع لبعض الادارات ووكلاء الوزارة الهدف منه هو تقديم كل التسهيلات والدعم الى محافظة كربلاء

وأضاف، أنه "تم خلال الاجتماع اتخاذ ثلاث خطوات الاولى منها تجهيز محافظة كربلاء بوجبة من السلة الغذائية كاملة من ضمنها مادة الطحين، قرارات أخرى داعمة للمواكب الحسينية.

وتابع أن الخطوة الأخيرة تمثلت بتجهيز كربلاء بواقع 6 شاحنات محملة بالماء والثلج تجهيز الى اللجنة الفرعية الموجودة في كربلاء برئاسة وكيل الوزارة الاداري ومدير عام دائرة القطاع الخاص"، مبينا أنه تم الموافقة على تخصيص 700 شاحنة من الاسطول الناقل لنقل الزائرين من والى الى المدينة المقدسة وستبدأ فعاليات الاسطول من يوم غد.

وأردف أنه "تم ارسال وفد اداري وفني يقدم الدعم اللوجستي الى محافظة كربلاء المتعلق بتصليح المعدات والمكائن وأيضا مرافقة الوفد الوزاري هناك"، مبينا ان "توجيه الوزير الاتصال مع محافظة كربلاء بشكل متواصل وخلال اليوم الواحد لتنفيذ كل ما تحتاجه المحافظة من جوانب مادية ومعنوية ولوجستية.

وأكمل أن "الوزارة بجميع كوادرها مستنفرة لتنفيذ كل الواجبات المناطة بها من خلال لجنة الأمر الديواني وخلية الازمة الموجودة داخل محافظة بغداد في مركز الوزارة.

 مؤكدا ان هنالك فريق يمثل المعاونين ومدراء عامين في تجارة الحبوب والغذائية وكل الدوائر الخدمية بالوزارة سيرافق الاسطول الناقل وفريق الدعم اللوجستي لتسهيل ايصال المواد الغذائية التي ستقوم الوزارة بتجهيزها للمواطنين ابتداء من اليوم.

تنويه هام تابع قناة التلكرام ليصلك الخبر اول بأول ع رابط أدناه
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة