: محافظة تُحصي أعداد المتقدمين لمبادرة (داري)
U3F1ZWV6ZTM4MDE1OTAyNTI1OTBfRnJlZTIzOTgzNzE4NTc4NzQ=

محافظة تُحصي أعداد المتقدمين لمبادرة (داري)

محافظة تُحصي أعداد المتقدمين لمبادرة (داري)

 محافظة تُحصي أعداد المتقدمين لمبادرة (داري) 

كشفت مديرية بلدية كركوك ، اليوم الثلاثاء، عن أعداد المعاملة المستلمة ضمن مبادرة (داري) السكنية التي أطلقها رئيس الوزراء السابق مصطفى الكاظمي والتي تجاوزت الخمسة آلاف معاملة ، فيما أكدت أن العدد المتوقع يتجاوز 15 ألف مستفيد.

وقال مدير بلدية كركوك فريدون عادل، إن "بلدية كركوك تسلمت الى الآن ما يقارب 5 آلاف معاملة ضمن مبادرة (داري) للسكن في مركز المحافظة"، مبيناً أن "الدائرة بانتظار التعليمات التي تصدر من وزارة الإسكان والإعمار والبلديات والاشغال العامة بهذا الصدد.

وأضاف عادل أن "الوضع في محافظة كركوك يختلف عن المحافظات الأخرى بسبب المادة 140 ونزاعات الملكية التي استقطعت الكثير من الأراضي في المحافظة"، مشيراً إلى أن "التجاوزات التي أصبحت عبئاً آخر يضاف إلى المشاكل الأخرى التي تعاني منها البلدية في تخصيص قطع الاراضي للمستحقين، بالاضافة الى أن هنالك متنفذين يستحوذون على أحياء سكنية كاملة فضلا عن تجاوزات النازحين والمهجرين من القرى التي احتلت من عصابات داعش الإرهابية.

وتابع أن "هناك خططاً وإجراءات يمكن المضي بتنفيذها والتي تتلخص برفع التجاوزات لإحصاء عدد قطع الاراضي التي يمكن تخصيصها للمواطنين بعد إجراء التدقيق الكامل لمعرفة عدد المستحقين ممن لم يتسلموا سابقا قطع أراض سكنية"، مؤكداً أن "الدائرة تبذل جهوداً كبيرة من أجل حل جميع الإشكالات بالطرق القانونية.

وأوضح أن "الدائرة تعاني من نقص كبير بعدد الآليات في مركز المحافظة والتي لاتتجاوز 50 الية وهي غير كافية لتغطية جميع الأحياء السكنية في ظل اتساع الرقعة الجغرافية للسكن"، لافتاً الى أن "البلدية طالبت بتزويدها بآليات ومعدات حديثة إلا أن ذلك لم يتحقق.

وأشار الى "دعم ادارة محافظة كركوك لجهود البلدية وتخصيص الأموال اللازمة في ما يخص خدمات البلدية"، موضحاً أن "معدل النفايات التي ترفع من مركز المحافظة يتجاوز الالف طن يوميا وتنقل عبر المحطات الوسطية وأماكن الطمر الصحي".
 وبين أن "جميع المساعي الرامية إلى الحصول على فرص استثمارية لتدوير النفايات وتحويلها إلى طاقة كهربائية لم تحظى باهتمام الشركات المختصة بالشأن بحجة عدم جدوتها الاقتصادية.

ولفت إلى "قلة التخصيصات المالية للمشاريع في الأحياء السكنية والتي يستقطع منها الجزء الأكبر لإدامة الحدائق والمساحات الخضراء"، مبيناً أن "البلدية استطاعت اكساء جميع الشوارع في الأحياء السكنية وتعمل حاليا على تأهيل الأحياء التي لم تصل إليها الخدمات في السابق والتي تأتي ضمن خطة ومشاريع المحافظة.

ونفى مدير بلدية كركوك "الاتهامات التي وجهت إلى دائرته بشأن هدر المال العام في مشروع الطريق الحولي لشارع المطار"، مؤكداً أن "المشروع الاخضر تنفذه نفس الشركة من ضمن العقد المبرم مع المحافظة والخاص بتطوير الطريق من غلطة تكريت وصولا إلى مطار كركوك الدولي والذي يتضمن الاكساء والإنارة وتشجير الجزرة الوسطية.

تابع قناة التلكرام ليصلك الخبر اول بأول ع رابط أدناه

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة